أبرز ما جاء في التشكيل الجديد هو محافظة الغنوشي على رئاسة الوزراء، بينما أقيل وزير الداخلية السابق أحمد فريعة الذي لاقت تصريحاته السلبية حول ثورة الشباب التونسي نقدا واسعا ومطالبة بإقالته، وقد خلفه فرحات الراجحي.
وحقيبة الدفاع كانت من نصيب عبد الكريم الزبيدي خلفا لرضا قريرة.
كما خلفت حبيبة الزاهي في حقيبة الصحة الوزير المستقيل مصطفى بن جعفر “التكتل الديمقراطي من أجل العمل والحريات”.
– حقيبة الشؤون الاجتماعية كانت من نصيب محمد الناصر خلفا لمنصر الرويسي
– حقيبة المالية، كانت من نصيب جلول عياد خلفا لرضا شلغوم
– حقيبة النقل والتجهيز من نصيب ياسين ابراهيم خلفا لصلاح الدين مالوش
– وزير الثقافة هو عز الدين باش شاوش خلفا لمفيدة التلاتلي التي لاقى وجودها نقاشا واسعا.
كما غادر الحكومة وزير الخارجية كمال مرجان وخلفه أحمد ونيس، فيما حافظ نوري الجويني “وزير التخطيط والاستثمار الدولي” وعفيف شلبي “وزير الصناعة والتكنولوجيا” على منصبهما.

لمن لا يعرف الوزراء الجدد :
فرحات الراجحي الوكيل العام لدى محكمة الاستئناف ببنزرت
أحمد ونيس الخبير في العلاقات الدولية
اعبد الكريم الزبيدي عميد كلية الطب بسوسة
…لزهر القروي الشابي محامي كان عميد المحامين
……و كلمة الحق تقال : هذه الشخصيات هي شخصيات مستقلة و لا تتبع التجمع….