نصّ الرسالة

يا أحبابي في مصر الأبية

لا مقامَ يطيبُ لي في هذه الأيام سوى ثورتكم وثورة تونس الحبيبة

سرّي في القلب والألحان والأشعار

ستجهر بحراسة وردكم وياسمينكم الذين ينموان في حديقتي

البارحة كانت أمسية موسيقية جديدة أحييتُها

حيث أمسك الحضور أغنيته ورماها

في مكانكم المطلق للحرية

يا أحبابي في مصر وفي تونس

تداهمني صرختكم الصاعدة من تراب الصدر

يمسّني الحنين إلى ذاكرة مصر الثورة وتونس الشعب

حيث لا مجد إلا لأبطالكم المزروعين في القلب

إلى الشهداء الذين تركوا وراءهم حكاياتهم وبطولاتهم

يرابطون على باب المعاني

ويخرجون إلى الشمس والريح

مصر وتونس ديوان الثورة والحب وما من أحد يسطو على الحرية

كم من عربيٍّ استقى من نيلها ماءه

ومن ياسمينها شذاه لترتيل البيان

شعب مصر وشعب تونس يغني عسل الكلام

ويشعل في النفس صهيل الحلم للديمقراطية والخبز والورد

مصر تلقي على الأمة تحية الثورة

وكذلك تونس

لنشفى من الكآبة ولنتصالح مع أنفسنا

وليكون كل ذلك ملاذاً آمناً للمُتعبين من جور الديكتاتوريات

مصر تعيد فتح باب التمرّد

ولا بد للثورة أن تقول لإيقاعها كن فيكون