علمنا من مصدر مأذون من وزارة الداخلية أن حوالي ألف مواطن تجمعوا عشية يوم السبت أمام مقر منطقة الأمن الوطني بالكاف وهاجموها برمي الحجارة والزجاجات الحارقة. ورغم التحذيرات المتكررة ودعوتهم إلى التفرق إلا أنهم واصلوا مهاجمة المنطقة وعمدوا إلى حرق سيارتين إحداهما تابعة لمنطقة الشرطة والثانية على ملك احد المواطنين

 

وأمام إصرار المهاجمين على اقتحام المنطقة لم يجد أعوان الأمن من حلول، بعد نفاذ ذخيرة الغازات المسيلة للدموع، سوى استعمال الأسلحة المتاحة وذلك بإطلاق الرصاص في الهواء أولا، ثم على المهاجمين في مرحلة ثانية، مما نتج عنه وفاة شخصين وجرح 17 آخرين من بينهم أربعة أعوان أمن

 

وأذنت وزارة الداخلية بالتعاون مع وحدات الجيش الوطني بإيقاف رئيس منطقة الأمن الوطني بالكاف حينيا وجلبه إلى مقر وزارة الداخلية للتحقيق معه حول مستجدات الحادث

 

كما تم الإذن بتحول التفقدية العامة لوزارة الداخلية إلى الكاف لسماع الشهود العيان

وتدعو الوزارة بهذه المناسبة كل الشهود العيان إلى الإدلاء بشهادتهم مساهمة منهم في الكشف عن الحقيقة