مقر الولاية بصفاقس

 

 

لم تكن الاحتجاجات التي أطلقها البعض على موقع فايس بوك بشأن تعيين ولاة جدد بدعوى أنّ بعضهم ينتمون إلى التجمع الدستوري الديمقراطي، نابعة من فراغ.

 

فقد علمنا أنّ وزارة الداخلية استبدلت في آخر لحظة والي صفاقس شكري بن حسن أحد أنصار الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي، والذي ثبت أنه كان رئيس شعبة تجمعية.

 

وتمّ تعيين محمد علي الجندوبي واليا جديدا على صفاقس بدلا منه. وتمّ تعيين الولاة الجدد يوم الإربعاء الماضي، بينما أدوا هؤلاء الولاة اليمين أمام الرئيس المؤقت -أمس الخميس.

 

وتتواتر على الشبكة الاجتماعية فايس بوك الانتقادات والمطالب باستبعاد الولاة الجدد بدعوى أنّ بعضهم ينتمي إلى الحرس القديم، فيما تنادي أصوات أخرى بالتحري والتثبت قبل الاتهام.

 

ويشار إلى أنّ الولاة الجدد الذين تمّ تعيينهم أغلبهم قادمون من إدارات عمومية مختلفة، ولم يكن أحد منهم شغل من قبل منصب والي على عكس ما تناقلته بعض المصادر.