عبر Antoine Cachin رئيس مجلس ادارة وكيل الاسفار الفرنسي FRAM اليوم السبت عن استعداده استعداد لدعم القطاع السياحي فى تونس في وقت تعهدت فيه الحكومة الفرنسية برفع الإجراءات الاحترازية بشأن الوجهة التونسية في الرسالة الموجهة للسياح الفرنسيين.

من جهة اخرى  ابدى السيد كاشان تعاطفه وتضامنه مع تونس وشعبها بعد الاحداث التاريخية التي شهدتها البلاد كما بحث

السبل الكفيلة بالمساهمة في اعادة انتعاشة النشاط السياحي فى تونس في اقرب الاجال وذلك خلال لفاء جمعه بتونس مع السيد مهدى حواص وزير التجارة والسياحة و حضره السيد سليم شاكر كاتب الدولة المكلف بالسياحة

هذا و شدد كاشان على ان تونس تظل دائما في صدارة الوجهات السياحية لـ فرام اسفار التى تؤمن توافد ما يزيد عن 100 الف سائح فرنسي سنويا على تونس

من جهته اكد السيد مهدى حواص استعداد الوزارة لدعم وكيل الاسفار الفرنسي للقيام بتعهداته تجاه تونس.

يذكر ان مجموعة “فرام اسفار” تعد ثاني وكيل اسفار فرنسي للسياحة التونسية و تدير اربعة فنادق فى تونس تمتلك فندقين منها الى جانب امتلاكها نسبة 50 بالمائة من راسمال وكالة اسفار منتصبة بولاية المنستير.

وكان وزير التجارة والسياحة في الحكومة المؤقتة،مهدي حواص قد ذكر امس الجمعة ان القطاع السياحي سجل خلال شهر جانفي 2011 انخفاضا بنسبة 40 بالمائة على مستوى المداخيل السياحية مقارنة بنفس الفترة من السنة المنقضية مؤكدا ضرورة التركيز على المدى القصير، على اعادة اكتساح الاسواق التي فقدتها تونس خلال الفترة الاخيرة واستفادت منها الوجهات المنافسة ومنها بالخصوص الوجهة الغربية التي استقبلت السياح الذين كان من المفروض ان يقضوا عطلهم في تونس.