Image

باردو 7 فيفري 2011 (وات) – نظم عدد من رموز الأحزاب السياسية وممثلي منظمات المجتمع المدني صباح يوم الاثنين وقفة إحتجاجية أمام مقر مجلس النواب رفعوا خلالها شعارات تطالب بإحداث “جمعية وطنية تأسيسية تمثل إرادة الناخبين والناخبات بمشاركة جميع الحساسيات الوطنية والقوى السياسية دون أي إقصاء” وذلك من اجل وضع دستور جديد للبلاد.

وحسب معاينة صحافي بوكالة تونس إفريقيا للأنباء /وات/ فقد تجمع قرابة المائة متظاهر أمام الباب الرئيسي لمجلس النواب الذي كان في الأثناء منعقدا في جلسة عامة مطالبين بضرورة الانتباه لكافة محاولات الالتفاف على الانجاز التاريخي العظيم “الذي حققه الشعب التونسي وبتمكين الشعب من حقه في وضع دستور جديد تتولاه جمعية وطنية تأسيسية منتخبة انتخابا عاما حرا مباشرا وسريا”.

كما اعتبر المتظاهرون في بيان تحصلت /وات/ على نسخة منه أن /الثورة التونسية العظيمة تقتضي اليوم وضع حد للمؤسسات الدستورية” التي يعتبرونها /فاقدة لكل مشروعية”.

Imageومن ناحية أخرى شهد بهو مجلس النواب وقفة احتجاجية لموظفي وأعوان المجلس رفعوا خلالها لافتات تطالب بحل مجلس النواب الذي قالوا “أنه غير شرعي وغير قانوني” منددين بحضور نواب التجمع الدستوري الديمقراطي ونواب المعارضة التي وصفوها “بالكرطونية والديكورية” كما رفعوا شعارات تطالب بتسوية وضعياتهم الاجتماعية والمهنية بما يكرس حسب قولهم “المبادىء السامية التي قامت عليها ثورة الحرية والكرامة”.