الأحرار- نهضت الشعوب ضد مصادري السلطة تحت شعار واحد “ارحل” “DÉGAGE!!” أمس في تونس, اليوم في مصر, و الثورة مستمرة… و غدا يقوم كل الشعوب لطرد كافة الأوليغارشيات.  “Dégage Sarkozy: tous dans la rue: la Révolution est là: objectif 1 million” اسم التظاهرة

كان هذا مقطع للتعريف بحدث و طلب للتجمهر امام قصر الايليزي بباريس يوم 1 ماي 2011 في مظاهرة يؤكد منظموها على أنها يجب أن تكون مليونية .فبعد مصر و ألبانيا و إطاليا هاهي الثورة التونسية تنتقل لفرنسا مستخدمين تقريبا نفس الوسائل من دعوات على الفايسبوك و رافعين لنفس الشعار “DÉGAGE!!” .. و قد يكون هذا الانجاز الغير مسبوق في التاريخ درسا تعلم منه العالم كيف يثور فالثورة التونسية أطاحة بالدكاتورية في وقت قياسي بأساليب سلمية و رغم الخسائر البشرية المقدرة حسب التقارير الدولية بـ219 شهيد الا أنها تعتبر من أقل الثورات  خسارة للأرواح.ان النموذج التونسي خالف المقولة الشهيرة للثوري العالمي “أرنستو غيفارا”:”لا يمكن للثورة ان تستولي على النظام الا اذا كانت مسلحة. ” و  اليوم نرى انتشار هذا النموذج رغم عدم اكتماله و تتويجه بانتخابات ديموقراطية و حرة , الا انه حقق شهرت فالفرنسين ورغم ان رئيسهم منتخب بدمقراطية كما يقولون الا انهم أعجبو بشكل كبير بالثورة و عازمون على اعادة بلورة التجربة التونسية بالطريقة الفرنسية. فهل ينجح النموذج التونسي في بقية البلدان  خاصة منها الأروبية ؟؟ أم انها تجربة تونسية بحت لا يمكن تصديرها ؟؟ هذا ما سيثبته التاريخ.

فراس